عاجل : القضاء الاداري يحكم باعادة فرز الاصوات الخاصة بجهة كليميم واد نون         انطلاق برنامج ترميم دار حوزة التاريخية من طرف وزارة الثقافة             استقرار مدينة العيون واستضافتها لعشرات التظاهرات الثقافية والفنية والرياضية والطبية مند تعيين "يحضيه بوشعاب" واليا على راس الجهة             سابقة : رئيس جهة كليميم وادنون يلتقي باسر ضحايا فاجعة لانزروتي             تاهيل شارع "عمر المختار" بالعيون سيرفع من قيمةمحلاته التجارية والسكنية             السمارة .. هذه هي الكارثة التي صرحت بها إحدى الجمعويات            
https://media.joomeo.com/medium/5803fa7da4c32.jpg
افتتاحية

منع الاتصال عبر الفايبر وواتساب وسكايب وجه آخر لانعدام الحريات بالمغرب

 
استطلاع رأي
هل تنامي احتجاجات المعطلين بالصحراء ستعيد تاريخ 1999 ؟

نعم
لا


 
عيون الصحراء TV

هذا ماصرح به محمد لغظف خيا المدير الجهوي للثقافة حول دار حوزة


احمد بوصالح مدير مركز تصنيف التراث المعماري بالاطلس والجنوب


تصريح مدير المصالح بجماعة حوزة


تصريح فاطمة العدلي رئيسة جمعية النور للاشعاع النسوي والطفولي


تصريح المندوب الاقليمي لوزارة الصحة بالسمارة

 
بورتري

أمينة بوتاح بطلة منبعها مدينة السمارة


فاطمة الأمين… صوت نسائي سطع نجمها في المشهد الإعلامي بالأقاليم الجنوبية المغربية

 
مجتمع

سابقة : رئيس جهة كليميم وادنون يلتقي باسر ضحايا فاجعة لانزروتي


تاهيل شارع "عمر المختار" بالعيون سيرفع من قيمةمحلاته التجارية والسكنية


السمارة .. هذه هي الكارثة التي صرحت بها إحدى الجمعويات


شبان من العيون يطالبون بادماجهم في اوراش شركة للطاقة بالدشيرة


سيارة اجرة مجنونة تصدم ام وابنها امام محل تجاري بالعيون

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
فن وثقافة

انطلاق برنامج ترميم دار حوزة التاريخية من طرف وزارة الثقافة


مهزلة بكليميم: رئيس ملحقة ادارية بويزكارن يمنع تقديم مسرحية حسانية

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 16
زوار اليوم 2167
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
إعلان
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


قطاع المياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم السمارة : مجهودات جبارة أساسها التنمية المستدامة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 يناير 2016 الساعة 20 : 13


   عيون الصحراء : عمر لعسري .السمارة

   يمثل قطاع المياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم السمارة  أحد الركائز الإستراتيجية الهامة، باعتباره أحد أهم القطاعات الحيوية لما له من أهمية قصوى في المحافظة على مختلف مكونات الطبيعة النباتية والحيوانية، وفي الاعتناء بالتربة كي لا يطالها الانجراف والتعرية الريحية وكذا المائية. أهمية تكمن أيضا في إغناء الفرشة المائية وفي إثراء المنتوجات الغابوية في سبيل تشجيع الأنشطة المدرة للدخل ومن هنا لا بد من طرح واقع الثروة الغابوية باقليم السمارة وتنوع التحديات التي تواجه الغطاء الغابوي؛ تحديات تزداد حدتها مع استمرار عوامل تهديد هذه الثروة. وتتمثل أهم هذه التحديات، على الخصوص،في ما يلي:

-        تحدي تراجع المجال الغابوي والمراعي والمناطق الرطبة من حيث المساحة، ومن حيث التنوع الحياتي الإحيائي؛

-        تحدي الضغط الديموغرافي المتواصل على الموارد الطبيعية، وعلى رأسها الغطاء الغابوي؛

-        تحدي التقلبات المناخية (نزوع نحو الجفاف بفعل التساقطات غير المنتظمة والعشوائية وغير الكافية)؛

-        تحدي زحف الرمال على حساب الأراضي الغابوية والرعوية؛

-        تحدي التصحر الذي أصبح ظاهرة مقلقة؛

-        تحدي تفاقم بعض السلوكيات البشرية المدمرة: كالحرائق والرعي غير المنظم الذي يتجاوز القدرات الفعلية للغابات والاقتلاع المفرط للحطب إضافة إلى استعمال الموارد الغابوية في إنتاج الطاقة بفعل النقص الواضح في الطاقات البديلة...

 

وتنقسم إنجازات المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم السمارة إلى قسمين كبيرين :

- قسم متعلق بالإنجازات الخاصة بالمشاريع البيولوجية : قامت المندوبية في هذا الصدد بإنجاز مشاريع مهمة تشمل إنتاج الأغراس الغابوية، فمنذ تأسيسه عام 1989 والمشتل الغابوي للربيب يلعب دورا كبيرا في تطعيم محيطات التشجير المرتبطة بالمشاريع البيولوجية، وفي تزويد ساكنة الإقليم وكذا المؤسسات العمومية والتربوية بالشتلات الغابوية، ليبلغ الإنتاج ذروته عام 2015 بتوفيره لـ 355000 شتلة.


 وقد عرف هذا المشتل تطورا ملحوظا خلال السنوات العشر الأخيرة وذلك عبر تحديث مرافقه الإنتاجية وتزويده بمحطة قصد التغلب على ملوحة مياه البئر. دون إغفال المحيط التجريبي الذي تم إنجازه على مساحة قدرها 2 هكتار لضبط المسار التقني للنباتات المحلية ولتوفير بذورها. هذا المشتل الذي زود مدينتي العيون وبوجدور في سنة 2015 بحوالي 110000 شتلة .


هذا وتشمل المشاريع البيولوجية أيضا إعادة إحياء التشكيلات النباتية المحلية، وجدير بنا أن نذكر في هذا الصدد حرص المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، مذ تأسيس المديرية الإقليمية للسمارة، على إصلاح المنظومات النباتية المحلية لمحاربة التصحر ومواجهة التغيرات المناخية بمعدل للتشجير بلغ 300 هكتار وبحصيلة قاربت 2000 هكتار معظمها من الطلح الصحراوي ذو الأهمية الاقتصادية، إلى جانب إدخال أصناف أخرى محلية ذات قيمة مهمة مثل "أركان" و"تيشط" بعد ضبط مسارها التقني بالمشتل والمحيط التجريبي وشمل التشجير كذلك المناطق التالية :

البطينة   : 160 هكتار

سيدي احمد لعروسي :190  هكتار

امكالة    : 500 هكتار موزعة بين الطلح 400 هكتار وأركان 50 هكتار  وتيشط 50 هكتار

خطاري : 500 هكتار

الكايز   : 100 هكتار

حوزة   : 350 هكتار

ربيب المغادر : 60 هكتار من الصبار

الجديرية : 40 هكتار من الصبار

مشاريع تروم لخلق أنشطة مدرة للدخل لفائدة التعاونيات الفلاحية إضافة إلى تنمية المراعي .


ومن المشاريع الريادية أيضا والتي عملت المندوبية السامية على إنجازها قصد حماية المنشات السوسيو اقتصادية للمدينة من زحف الرمال نذكر إنشاء حزام أخضر بواد سلوان بمعدل للتشجير بلغ 30 هكتار سنويا وبحصيلة بلغت 330 هكتار غالبيتها من شجر الطرفة السريع النمو مع إدخال أصناف أخرى لخلق فضاءات خضراء لساكنة المدينة. فالغابة، تشكل بالنسبة لمدينة السمارة ،ثروة ثمينة تساهم بفعالية في تلبية العديد من متطلبات الحاضر، لكسب رهانات المستقبل، مما يتحتم تقويتها وتطويرها واستثمارها بطرق عقلانية لفائدة التوازنات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، خدمة للتنميتين البشرية والمستدامة، وهو الشيء الذي بمقدوره المساعدة على ضمان التوازن الإيكولوجي المطلوب إّذ تلعب الغابة في هذا الصدد دورا كبيرا في امتصاص الغازات السامة، وفي إنتاج الأوكسجين الصالح للحياة، كما أنها تقلل من حدة التبخر، وتضمن تلطيف المناخ والزيادة في رطوبة التربة و خصوبتها، هذا وتخفف من حدة الهطول المطري المُرَكّز، لما لذلك من آثار ايجابية على الجريان المائي، والسطحي و الباطني، مما يحد من خطورة الفيضانات و تأثيراتها على البنيات التحتية و المباني و غيرها، ... فضلا عن ذلك، فالغابة موطن لمجموعة من النباتات المفيدة.

 

إن المندوبية تهتم بمشاريع تساهم جلها في حماية المقاطع الطرقية التي تعاني من زحف الرمال كالمقطع الطرقي "واد عنكة" المتواجد بالطريق الوطنية رقم 14 ،على بعد 30 كلم من مدينة السمارة باتجاه مدينة العيون، بتشجير 120 هكتار خلال الفترة الممتدة بين سنتي 2014 و 2018

كما تروم المشاريع البيولوجية أيضا حول تنمية المراعي إذ تراهن المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر ،من خلال إعطائها انطلاقة مشاريع غرس الصبار سنة 2015 بجماعتي "اجديرية" و "أمكالة"، على الأهداف التالية : محاربة انجراف التربة ، تحسين وتنمية المراعي ثم خلق أنشطة مدرة للدخل لفائدة التعاونيات الفلاحية.

وتسعى المديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بالسمارة إلى غرس ما مجموعه 1000 هكتار خلال الفترة الممتدة بين سنتي 2015 و 2024 بمعدل 100 هكتار سنويا مع إدخال أصناف أخرى بعد ضبط مسارها التقني .

- أما القسم الثاني المتعلق بالإنجازات الخاصة بالمشاريع غير البيولوجية فيهم بالأساس دعم محيطات التشجير الخاصة بالمشاريع البيولوجية وتنمية المراعي عبر تسهيل تنقلات الرحل وتسريعها لتخفيف الضغط على المنظومات النباتية المتواجدة بالإقليم.

كما تهم المشاريع غير البيولوجية أيضا تهيئة المسالك الغابوية من خلال تسهيل عملية الولوج إلى محيطات التشجير وفك العزلة عن ساكنة المجال القروي. وبلغ مجموع المسالك التي تمت تهيئتها خلال الفترة الممتدة بين سنتي 2010 و 2015 ما يقارب 40 كلم وتصبو المديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بالسمارة إلى تهيئة ما يقارب 100 كلم من المسالك في أفق 2024. كما تشمل الإنجازات تصحيح ما مجموعه 25000  متر مكعب خلال الفترة الممتدة بين سنتي 2015 و 2024 بمعدل 2500 متر مكعب سنويا لمعالجة ما مساحته 14000 هكتار.


وتطمح المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر عن طريق مديريتها الإقليمية بالسمارة إلى تحديد ما يقارب 65000 هكتار من غابات الطلح وأركان خلال الفترة الممتدة بين سنتي 2015 و2024 20 من مجموع الغابات التي  تتميز بكثافة ضعيفة إلى متوسطة. % أي ما يقارب

ووعيا منها بمختلف التحديات التي تؤثر سلبا على النظام الغابوي تقوم المديرية الإقليمية للمياه و الغابات ومحاربة التصحر بدوريات وحملات تمشيطية منتظمة أسفرت عن توقيف العديد من المخالفين وتحرير أكثر من 100 محضر خلال الفترة الممتدة بين سنتي 2005و 2015 ولاسيما محاربة ظاهرة صناعة الفحم من شجر الطلح الذي يحتاج لمدة تصل إلى 30 سنة قصد إعادة إنتاجها ونموها .

وعرفت هذه المخالفات انخفاضا ملحوظا منذ سنة 2014 بعد تعيين المندوبية السامية للمياه و الغابات ومحاربة التصحر لثمانية حراس محليين عن طريق المقاولة بالمناطق الأكثر تضررا خاصة بكل من جماعتي حوزة واجديرية وحراس متطوعين للقنص تنفيذا لاتفاقية الشراكة المتعلقة بالمحافظة على الموارد الطبيعية والثروة الحيوانية وتثمينها بإقليم السمارة التي تمت المصادقة عليها في إطار زيارة السيد المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر سنة 2013.

لا شك في أن هذه الانجازات التي وقفنا عليها خلال هذا التحقيق بأنفسنا هي انجازات مدعاة للفخر بالنسبة لإقليم السمارة. ولكن هناك مجموعة من الإكراهات التي لا زالت تهدد المندوبية والقطاع معا  ومن بين هذه الإكراهات نذكر ضعف الموارد البشرية مقارنة بشساعة مساحة إقليم السمارة بالإضافة إلى كثافة الأشجار في محيط التخليف وذلك بارتفاع وصل إلى ما معدله333 شجرة وهو ما يؤثر سلبا على عدد مرات السقي الشيء الذي يحيلنا إلى التنافس على المياه بالسمارة كل ما ارتفع عدد الأشجار. هذا الوضع فرض ضرورة القيام بسياسة مائية لتخفيف العبء على نقط الماء إضافة إلى الزيادة في إنشاء السدود التلية القليلة بالإقليم لان المراهنة على المياه السطحية بدل المياه الجوفية شيء لامناص منه ، زد على ذلك منافسة الكسابة في مياه الأمطار خصوصا بالسدود التلية والتي لاتكفي أصلا مربي الماشية ، وقد عاينا كذلك مشكل تخريب الأسلاك الحامية للمناطق المغروسة من طرف بعض الكسابة والماشية ، ومن الاكراهات التي يعاني منها هذا القطاع الحيوي أيضا نذكر ضعف تثمين المنتوجات الغابوية داخل الإقليم وعدم القدرة على تسويقها ،ناهيك عن ضرورة  تحيين الترسانة القانونية للمنظومة الغابوية و تأمين الوضعية العقارية للملك الغابوي قصد الحفاظ على المجالات الغابوية ومكافحة كافة المظاهر والعوامل المتسببة في تدهور الثروة الغابوية ومحيطات التخليف قصد  وقف انقراض بعض الأعشاب الطبية والعطرية.

ومن هنا لابد من إذكاء النقاش وتبادل  الأفكار وتخصيب المقترحات في تدبير المجال الغابوي و حمايته والارتقاء به بوصفه رافعة أساسية للتنميتين البشرية والمستدامة، و تأمين حقوق الأجيال القادمة  وتمنكينهم من  الاستفادة من هذا المورث الطبيعي و استثماره بشكل لبق.

   وفي الختام لابد أن نشيد بجهود تضافرت وبإرادات صممت فحققت ما أرادت. جهود بذلتها المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم السمارة في سبيل الحفاظ على الموروث الطبيعي وعلى حقوق ومكتسبات ساكنة المنطقة فاتت أكلها وحققت أهدافها.

 

 

 


4255

3






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- وجهة نظر

مواطنة من السمارة

تبين لي من خلال التحقيق أن المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم السمارة تقوم بمجهودات جبارة من أجل الحفاظ على الغابة والموروث الطبيعي والبيئي لذا من واجب الإنسان أن يقوم هو الاخر بمجهود شخصي يتمثل أساسا في تجنب الرعي الجائر فهذه الظاهرة منشترة كثيرا لللأسف حيث يتم في بعض الأحيان إستغلال فرصة رعي الأغنام على أشجار الغابات و الأعشاب التي تكون على أرض الغابات وأعتقد أنه يمكن حماية أشجار الغابات عن طريق نشر الوعي والتثقيف للمحافظة عليها.

في 30 يناير 2016 الساعة 51 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- المحافظة على الموروث الطبيعي

الناجم

موضوع في المستوى من حيث الشكل والمضمون ولكني سوف اتحدث بصراحة بصفتي متتبع للشأن الطبيعي بالمدينة فالمشكل الكبير والظاهر للجميع والذي لايمكن السكوت عليه هو القادم من سكان المخيمات الربيب والكويز حيث انهم يقومون بقطع الغابات والاشجار للحمامات بمنازلهم رَآه الحمام غير ب10 الدراهم وكذا قطع الأعشاب للماشية التي يربونها ببيوتهم فيجب على الجميع ولاسيما المسؤولين بقطاع المياه والغابات تكثيف الدوريات والضرب بيد من حديد على من ضبط ليكون عبرة للجميع

في 01 فبراير 2016 الساعة 02 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- الفحم

الوجني علي

نقطة مهمة اثارها الموضوع وهي قطع أشجار الطلح قصد صناعة الفاخر لعمري انها جريمة لاتقل عن قتل النفس البشرية حيث انه كيف لأحد بقطع شجرة عمرها عشرات او مآت السنين لأجل دريهمات فل هؤلاء يفكرون في التوازن الإيكولوجي للبيئة او يفكرون في الأجيال القادمة حسبي الله ونعم الوكيل

في 01 فبراير 2016 الساعة 08 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

هام جداً قبل أن تكتبوا تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تجريب الدبلوماسية الثقافية لحل الخلافات المغربية الجزائرية

خطير :عميد امن يتهجم على رئيس مركز امتحان الباكالوريا بالعيون

التلميدة وصال الوالي تخلق الحدث باحدى المؤسسات الخاصة بالعيون

جديد مجلة وجهة نظر: بؤس الاقتصاد المغربي وبؤس الاقتصاديين المغاربة

ملف الانعاش الوطني : الفساد المتأصل

اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان تزور سجن ومستشفى السمارة

فاجعة بحرية بسواحل بوجدور تؤدي بحياة بحار

مدينة العيون تعيش ليلة ظلماء

البنية الصحية البشرية بسيدي افني تتعزز بأطر طبية جديدة

اعفاء مندوب الصحة بطرفاية وتكليف الدكتورة لمياء خلفا له

جدل كبير حول تخليف شجر الطلح بإقليم السمارة.. ولجنة قيادة تتشكل بخصوصه لمعالجة النوازل

قبيلة الشرفاء الركراركة الماربطون باسا تستنكر الترامي على ارضها

جريدة أخبار اليوم ممنوعة من الدخول للعيون بسبب إثارتها لملف الريع بالصحراء

جريدة أخبار اليوم ممنوعة من الدخول للعيون بسبب إثارتها لملف الريع بالصحراء

مصالح المياه والغابات بالسمارة تتمكن من توقيف خليجيين بتهمة الصيد بون ترخيص

اجتماع مجلس ادارة وكالة الحوض المائي للساقية الحمراء وواد الذهب بالسمارة بحضور الوزيرة افلال

قطاع المياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم السمارة : مجهودات جبارة أساسها التنمية المستدامة

الملك محمد السادس يعطي انطلاقة بارجة وادي ماسة

على هامش كوب22.. عمالة السمارة ومديرية المياه والغابات تُفعل مبادرة "غرس مليون شجرة" بالمجال القروي





 
كاريكاتير و صورة

حماية المفسدين والهجوم على الموظفين
 
مواعيد و اعلانات

تاسيس المكتب الاقليمي لجمعية موظفي الجماعات الترابية بالسمارة السبت 06 ماي الجاري


الاجتهاد بين التصور والممارسة عنوان درس افتتاحي

 
مقالات حرة

من لا تراث له لا هوية له


المغرب وتدبير الشأن القبلي بالصحراء: دراسة في المدخلات والمخرجات


التعليم والصحة والتشغيل اساس التنمية


الثروة النائمة بالصحراء

 
شاهد على العصر

المعتقل السابق محمد المجاهدي يطعن في رؤساء اللجن الجهوية لحقوق الإنسان الثلاثة ليسو ضحايا الانتهاكا

 
سياسة

استقرار مدينة العيون واستضافتها لعشرات التظاهرات الثقافية والفنية والرياضية والطبية مند تعيين "يحضيه بوشعاب" واليا على راس الجهة


السمارة ..المجلس الاقليمي يعقد دورة يناير والصحة والفلاحة ضمن الاولويات


تسريب.. نائب رئيس الكوركاس من السمارة


انعقاد دورات المجالس المنتخبة بالصحراء في الظلام اصبح يطرح اكثر من علامات استفهام


"لينين" الصحراء يكشف بالعيون صورا للاستيلاء على الملك العام

 
تربية وتكوين

مكتب الهلال الاحمر بالعيون يحط الرحال بمدرسة انس بن مالك لتوعية اللتلاميد حول اخطار الالغام


المديرية الاقليمية لوزارة التعليم بالعيون تنظم اياما تكوينية لفائدة مترشحي التوظيف بالعقدة

 
رياضة

سباق العاب القوى بالسمارة


نصف مارطون العيون قيم مضافة لقطاع الشباب والرياضة

 
صحافة وإعلام

كل التضامن مع الزميل الصحفي محمد حمو مدير موقع طانطان24

 
تراث

عميدة العمل الجمعوي بالعيون "العزة السلامي" تكرم " احمد حجي "مدير عام وكالة الجنوب السابق

 
إعلان
 
ترتيبنا بأليكسا
 
أدسنس
 
خدمات بريدية

 
بورتري
 
تحقيق

قطاع المياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم السمارة : مجهودات جبارة أساسها التنمية المستدامة


الغرفة الفلاحية لجهة كلميم السمارة : نموذج واعد في قلب المغرب الأخضر

 
علوم وتكنولوجيا

جمعية اطباء جهة العيون تنظم اياما علمية

 
فعاليات مهرجان تاغروين خيمة التسامح خلال يومه الثالث